اخبار
فی سبیل نشر الحق

فی سبیل نشر الحق


لقد قدم الإسلام نماذج متعددة لتکون قدوة للمسلمین والأحرار حول العالم، فکل شخصیة عظیمة فی التاریخ الإسلامی تحمل لنا صفات عالیة وسامیة تکون کفیلة للإرتقاء بمجتمعاتنا لمجرد الإقتضاء بها.

ومن هذه الشخصیات السیدة زینب ابنة الإمام علی والسیدة الزهراء علیهم السلام جمیعا.

 

تربت السیدة زینب فی بیت النبوة والعصمة، لتثقل شخصیتها بتعالیم النبی محمد صلى الله علیه واله، ونهلت من منبع الإمامة وتتلمذت على یدی سیدة نساء العالمین السیدة فاطمة علیها السلام.

 

هذه السیدة التی تحمل فی شخصیتها معان عالیة کانت من أکثر الشخصیات تأثیرا فی السیر التاریخی لحفظ الوقائع التی جرت فی عصرها.

 

السیدة الکریمة التی عاشت على طول عمرها الشریف مراحل قاسیة، أثبتت مدى صبرها، فقد شهدت استشهاد کل من أمها وأبیها وأخیها الحسن علیهم السلام، لتأتی واقعة عاشوراء فی العاشر من محرم من العام ٦١ للهجرة، ای فی الثانی عشر من اکتوبر للعام٦٨٠ میلادی، وتکون أکثر الملاحم التاریخیة تنکیلا بأهل بیت النبی محمد صلى الله علیه واله، حیث شهدت هذه السیدة ومن معها من النساء مصرع رجالهم وابنائهم والاصحاب بابشع الطرق، لتحمل بعدها رسالة التوضیح والتلبیغ والإعلام عما حدث خلال هذه الواقعة.

 

واقعة عاشوراء امتدت لساعات قلیلة من ظهر یوم العاشر من محرم الى عصر ذلک الیوم حیث قتل ٧٢ رجل من ابناء الإمام علی علیه السلام واصحابهم، رفعت بعدها رؤوسهم أمام أعین نسائهم وسارت بهم إلى قصر من الطاغیة یزید الذی أمر بهذه الجریمة.

 

فی محاولة منا لفهم الدور الکبیر الذی قامت به هذه السیدة بعد شهادة أخیها الإمام الحسین علیه السلام.

نجد أنها رفعت علم الإیضاح حیث تحدثت فی کل موقف وفی کل محطة عن مظلومیة الإمام وألقت الحجج على الناس وشرحت لهم ما حصل فی کربلاء، وذلک على طول المسیر الذی سارت به من کربلاء الى قصر الطاغیة یزید فی الشام.

 

اما فی قصر یزید، لم تقف هذه السیدة موقف المنکسر المهزوم، ورغم المصائب التی رئتها والمشاهد التی تقض المضاجع التی عاینتها وقفة السیدة زینب سلام الله علیها فی محفل یزید لتخطب خطبتها الشهیرة وتعلن خسارته فی حربه هذه التی خرج فیها الإیمان کله لیواجه الشرک کله، حیث قالت مخاطبة الطاغیة:

کد کیدک واجهد جهدک لا تمحوا ذکرنا

اذا هذه السیدة التی تتحدث بلسان النبوة والامامة والعصمة، وقفت فی وجه الطاغیة، وفی مجلس یکتظ بالرجال، لتعلن ثورتها الإعلامیة فخطبتها التی تحمل من المعانی أسماها ومن الذکر أعلاه، کانت الدلیل الواضح على أحقیة هذه السیدة والنهج الذی تمثله.

 

الدور الإعلامی الذی یتمثل برفع الوعی عند العامة ونشر الحقائق المخفیة، والتوضیح وایجاد رأی عام حول قضیة معینة، جمیع هذه المعانی أدتها السیدة زینب علیها السلام فی سبیل فضح جرائم یزید بحق سبط النبی الکریم الإمام الحسین علیه السلام وأهل بیته وأصحابه.

 

لتکون بصلابتها هذه وعنفوانها مدرسة إعلامیة یحتذى بها فی سبیل نشر الحق والحقیقة.



Comments

ارسال نظر


اگر تصویر خوانا نیست اینجا کلیک کنید
همزمان با تأیید انتشار نظر من، به من اطلاع داده شود.
* نظر هایی كه حاوی توهین است، منتشر نمی شود.
* لطفا از نوشتن نظر های خود به صورت حروف لاتین (فینگلیش) خودداری نمایید.